منتديات يزيد التعليمية


عذراً سياسة المنتدى تمنع وضع الموسيقى ووضع الصور النسائية في التواقيع والمواضيع والصور الرمزية والشخصية

دار الحرف
HTq69821.gif (516×150)
 رام (1) الاستعداد لاختبار القدرات العامة
 رام 1 في إختبار القدرات الجزء الكمي ( بنين - بنات )
 [ الطبعة الجديدة ] رام ( 2 ) الاستعداد للاختبار التحصيلي
 رام 3 كفايات المعلمين ( الاستعداد لاختبارات الكفايات للمعلمين والمعلمات
 رام ( 4 ) كفايات المعلمين ( تخصص رياضيات )
http://www.ar8ar.com/news/contents/banarat/4.gif
http://upload.traidnt.net/upfiles/Wta98776.gif
yj480093.gif (468×60)

العودة   منتديات يزيد التعليمية > منتديات الرياضيات و مشروع التطوير > أرشيف الرياضيات > قسم الرياضيات العام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-31-2009, 12:06 AM   رقم المشاركة : 11
نجوم نجد
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية نجوم نجد






الحالة
نجوم نجد غير متواجد حالياً

 
نجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالة


 

رد: ~ورشة عمل مهارات البحث العلمي ~~




//الدرس السادس //



إيجاد المعلومات المتعلقة بجزئيات البحث وتنظيمها

1) جمع المعلومات الكافية والوافية والشاملة المتعلقة بكل جوانب البحث ومشكلته ويسير في اتجاهين.
2) جمع المعلومات المتعلقة بالجانب النظري والوثائقي .
3) جمع المعلومات المتعلقة بالجانب الميداني أو التجريبي معتمداً على الأدوات المناسبة
4) الإشارة في نهاية كل معلومة إلى المصدر بكامل البيانات التفصيلية له .
5) تحليل وتصنيف المعلومات بحسب الأبواب والفصول والعناوين المقترحة.

أدوات جمع المعلومات

1/ البطاقات:
وهي بطاقات جاهزة تسجل عليها المعلومات التي يحصل عليها الباحث من مصادر المعلومات ،حيث تدون المعلومة التي يرى فائدتها أو علاقتها بالموضوع أو عناصر البحث،وهنا يتم توثيق المعلومات بكتابة جميع البيانات الأساسية للمصدر الذي تم الاستفادة منه وتشمل :اسم المؤلف ،عنوان المصدر/الطبعة،تاريخ النشر،رقم الصفحة التي تتضمن المعلومات المقتبسة .وعادة ما يتم تخصيص كل بطاقة بعنصر واحد من عناصر البحث.
2/ الملف :
وهو ملف يحتوي على مجموعة من الأوراق المقسمة حسب خطة البحث التي أعدها الباحث،وهذه الأوراق مثبتة بطريقة تسمح بإضافة أوراق جديدة أو سحبها،مع مراعاة أن تحمل كل ورقة معلومات من مصادر متعددة لعنصر من عناصر البحث.
3-الحاسب الآلي:
انشئ مجلدا على حاسوبك باسم (.......(عنوان بحثك))،وفرع منه خمسة مجلدات:
· مجلد المراجع:اجمع فيه المقالات،والكتب،وصفحات الويب،ورابط المواقع...التي تتعلق بموضوعك مما وجدته أثناء البحث في الانترنت أو المصادر الالكترونية الأخرى .
· مجلد بطاقات البحث:يحتوي على ملفات وورد مصنفة بحسب موضوعات البحث،اجمع في كل ملف المعلومات التي اقتبستها من المراجع المختلفة سواء قمت بنسخها آلياً أو كتبتها بنفسك.أشر في نهاية كل اقتباس إلى المصدر كما هو موضح في بند(البطاقات)أعلاه.
· مجلد الرسوم والجداول والصور:اجمع فيه الصور والرسوم والجداول التي تتعلق بموضوعك مما جمعته من الانترنت،أو أنشأته بنفسك.
· مجلد مسودات البحث: خصصه لكتابة مسودات بحثك،حسب تسلسل خطة بحثك.
· مجلد الصورة النهائية للبحث: خصصه لمبيضة البحث وصورته النهائية.


تركيب المعلومات.
* اكتب بلغتك وأسلوبك المعلومات والمعارف التي حصلت عليها حول الموضوع .
* أدخل ما تراه مناسبا أو مهما من المعلومات التي جمعتها بصورة اقتباس أو استشهاد .
*وثق المعلومات :انسب ما نقلته من الآخرين لفظا ومعنى أو معنى فقط إلى أصحابه.متبعا أساليب التوثيق المتعارف عليها. (( مهمه جداً )) سنتكلم عنها لاحقاً

تصحيح اللغة والإملاء والمعلومات.

* تأكد من صحة المعلومات التي عبرت عنها بأسلوبك.
* تأكد من صحة النقل من المراجع،ومن صحة نسبة المعلومات إلى أصحابها.
* تأكد من وضوح العبارة وسهولة فهمها،ومن دقتها في التعبير عن الفكرة،ومن صحتها نحوياً وصرفياً ودلالياً وإملائياً،تأكد من صحة استخدامك لعلامات الترقيم.

إخراج البحث
1- اكتب مبيضة البحث في صياغته النهائية بعد إجراء التصحيحات اللازمة.
2- نسق صفحات البحث:
أفرد صفحات لكل من:
صفحة العنوان الرئيسي- صفحة الإهداء- صفحة فهارس الموضوعات- صفحات عناوين الأبواب- صفحة المراجع.
3- نسق الهوامش العلوية والسفلية والجانبية
4- نسق الخطوط ،وميز العناوين بخطوط مختلفة.



كتابة البحث


يراعى في كتابة البحث ما يلي:

1- التدرج في الكتابة بتكوين الرأي حول ما كُتِبَ فصلاً فصلاً.

2- ضرورةُ فصل الباحث بين رأيه ورأي غيره، ويشار إلى ذلك بوضع الرأي الآخر بين قوسين.(( اي عندما يكون ذلك الرأي صادر منه فيكتب باسلوبه مسبوق بكلمة ويرى الباحث !! اي يبتعد عن لفظ الانا ( فلا يقول وأرى أو رأيت وهكذا ) ( مهمه هذه النقطه )

3- الابتعاد عن الجزم والأمر والتأكيد.
4- دعم ما يقوله الباحث بالبراهين والأدلة.
5- تجنب الاستطراد والتزيد.
6- الكتابة على أوراق مسطرة لها هامش على اليمين.
7- الكتابة على وجه واحد من الورقة.
8- ترك مسافة في أسفل الورقة للهامش....
9- ترك فراغ بين سطر وآخر لكتابة معلومات مستجدة...
10- حسن استخدام علامات الترقيم.
11- الكتابة بأسلوب جيد من خلال: (سلامة اللغة، الوضوح، الإيجاز، عدم التكرار، خلو العرض من البراهين على قضايا مسلم بها، تحاشي المبالغة، الالتزام بالموضوعية، الابتعاد عن الخلافات، تجنب ضمير المتكلم.
12- أن يكون العنوان مختصراً ودالاً بوضوح على المحتوى.
13- لا بد أن تحتوي المقدمة على تمهيد نظري مختصر يحدّد مشكلة البحث، وأهميتها، وأسباب اختيار الباحث لهذه المشكلة، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها.
14- استعراض البحوث والدراسات السابقة لهذه المشكلة.
15- تحديد أهم المصطلحات الواردة في البحث.
16- كتابة التوصيات والمقترحات في خاتمة البحث.
17- كتابة تلخيص للبحث.
18- تجنّب ذكر الألقاب وذكر الاسم فقط ويُذكر من الألقاب فقط ما كان له دلالة معينة كالوزير.
19- الالتزام بالشروط الرسمية لكتابة البحث التي تحددها المؤسّسة العلمية التي ينتمي إليها الباحث (حجم البحث أو الرسالة، شكل الغلاف والعنوان، الشكر والتقدير، فهرس المحتويات، تنظيم مصادر البحث ومراجعه).



العرض والأسلوب:

بعد أن تنتهي الباحث/ة من جمع مادة البحث في المسودة وما يتصل بها من تعليقات وملحوظات وآراء وتفسيرات واستنتاجات وجداول وتوضيحات،تبدأ بكتابة البحث في شكله النهائي،وتحرص على أن يتوافر فيه الدقة في عرض المادة والوضوح في الأسلوب. وللوصول إلى مستوى جيد في هذا المجال تراعي الطالبة عند كتابة البحث الجوانب التالية:
تنسيق المحتوى:
* يبدأ كل فصل بمقدمة موجزة تعطي القارئ فكرة سريعة عن المحتوى الذي سيرد مفصلاً في صلب الموضوع.
* يقسم النص إلى فقرات مترابطة بحيث تعالج كل فقرة فكرة رئيسة واحدة،وتبدأ كل فقرة بسطر جديد مع ترك فراغ في أول السطر (خمس مسافات) مع وضع نقطة عند نهاية كل فقرة.
* ترك هامش أيمن وآخر أيسر لكل صفحة،بمقدار 2سم مع مراعاة أن يكون مستقيماً،فذلك له تأثير كبير على شكل البحث وظهوره بالمظهر اللائق،وتسهيل القراءة.
* مراعاة اللغة والإملاء.
*تطبيق قواعد اللغة العربية وقواعد الإملاء.
*البعد قدر الإمكان عن الجمل المبنية للمجهول،واستخدام الجمل المباشرة ذات الأسلوب البسيط التي تتكون من فعل وفاعل ومفعول به حتى تكون الجمل واضحة وغير معقدة.والحرص على ترابط النص باستخدام أساليب الربط مثل: وحيث إن،وبصفة عامة،وبالمثل،ومن ناحية أخرى،ولذلك،وبالإضافة إلى ذلك،عموماً،وهكذا،وأخيراً.....إلخ)
* تشكيل بعض الكلمات التي تتشابه في الكتابة وتختلف في المعنى وذلك لإزالة اللبس وتسهيل القراءة.

عرض الأفكار:
* عند الحاجة إلى استخدام جمل طويلة يراعى قدر الإمكان أن تكون في حدود (20كلمة) في المتوسط أو أقل .وكلما كانت الجمل قصيرة كانت أقرب إلى الفهم والوضوح.
* الابتعاد عن الحشو والإطالة في العبارات،فكلما استطعنا عرض الفكرة بكلمات أقل كان ذلك أوضح وأدق في العبارة مع توفير في الوقت والجهد والمساحة.
* الابتعاد عن تكرار الفكرة الواحدة وعرضها أكثر من مرة،فهذه مصيدة قد تقع فيها الباحثة عندما تزيد اهتمامها بفكرة معينة فتذكرها أكثر من مرة وبأساليب مختلفة، وهذه تصيب قارئ البحث بالملل.

الصياغة:
* الابتعاد عن أساليب الجزم والأكيد وإصدار الأحكام مثل :أن نصف شخصاً بأنه ممتاز،أو نصف طريقاً بأنه طويل جداً،أو نصف شيئاً بأنه ثقيل جدا،ًأو حادثه بأنها قديمة جداً)فهذه لا تتفق مع أساليب البحث العلمي ما لم ترفق ببراهين تؤكد ذلك.
* الاعتماد على النفس في صياغة وترتيب الأفكار،واستخدام الاقتباس المباشر فقط عند الحاجة.
* الابتعاد عن المبالغات وأساليب التهكم وعبارات السخرية سواء للأشخاص أو الأشياء.
* الابتعاد عن غريب الألفاظ ،وتجنب الأساليب العامية التي لا تتفق مع اللغة العربية الفصحى .
* تجنب الأساليب التي تمجد الذات ،مثل )أنا، نحن،أرى أن، وقد اكتشفت أن،ورأيي هو،وأنا لا أوافق على،....إلخ) ويستخدم بدلاً منها كلمات مثل: ترى الباحثة، تقترح الباحثة،وجدت الباحثة).

ترتيب أوراق البحث:

* صفحة عنوان البحث.
* صفحة الإهداء إن وجد
* صفحة قائمة المحتويات(تذكر فيها عناوين الفصول والعناوين الفرعية،ويدون أمام كل منها رقم الصفحة)
* صفحة المقدمة
* صفحات (المتن)تتعدد صفحات المتن حسب حجم البحث.
* صفحة الخاتمة.
* صفحة قائمة المصادر والمراجع مرتبة هجائياً بأسماء المؤلفين.
* الملاحق(إن وجدت)

الملاحق:
هي عبارة عن صفحات إضافية تحتوي على معلومات و بيانات ذات صلة و فائدة بموضوع الدراسة
فهي/ أية وثائق أو جداول أو رسوم إيضاحية أو مواد علمية تتعلق بموضوع البحث .
أمثلة علي الملاحق :
1- استبانة الدراسات
2- قائمة المؤسسات المبحوثة
3 - جداول الدراسة
4- قوانين أو وثائق تتعلق بموضوع الدراسة
5- خرائط و رسومات

الهوامش :
تعريف الهوامش / المكان والعملية المتعلقة بإثبات المصادر والمراجع الذي استند إليها البحث واستعان بها الباحث في تحليل المشكلة و دراستها وفقا للأصول العليمة المعروفة .
و تخدم الهوامش الأغراض التالية (فوائد الهوامش ) :
1- تقديم ملاحظات تفسيرية يصعب إدخالها في المتن.
2- توثيق المصادر أي إرجاع البيانات و المعلومات إلى أصحابها
3- الإحالات المرجعية للقراء الذين يرغبون بمزيد من التفصيلات
أساليب وضع الهوامش :

1) نهاية كل صفحة.

2) نهاية كل فصل.

3) في نهاية البحث ككل.


~ وفقكم الله ~






التوقيع :
لأحبتي ومنتداي الغالي

اعتذر لتقصيري وقلة حضوري وعدم الرد ع طلبات الخااص

دعواتكم للماما *_*

وأعدكم بالعودة كما كنت
آخر تعديل نجوم نجد يوم 08-31-2009 في 12:08 AM.

قديم 08-31-2009, 07:02 AM   رقم المشاركة : 12
نجوم نجد
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية نجوم نجد






الحالة
نجوم نجد غير متواجد حالياً

 
نجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالة


 

رد: ~ورشة عمل مهارات البحث العلمي ~~




في المرفقات








لا تفتكروا واجب



جمعت لكم ما أضفت الغالية // عذبة الروح //


جزاها الله عنا كل خير


وفقكم الله ^ ـ *






الملفات المرفقة
نوع الملف: rar البحث العلمي عذبة الروح.rar‏ (108.2 كيلوبايت, المشاهدات 55)

قديم 09-01-2009, 02:11 AM   رقم المشاركة : 13
نجوم نجد
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية نجوم نجد






الحالة
نجوم نجد غير متواجد حالياً

 
نجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالة


 

رد: ~ورشة عمل مهارات البحث العلمي ~~




//الدرس السابع //


الاقتباس والتوثيق:
اولاً : الاقتباس نوعين:
* الاقتباس المباشر:
هو نقل المعلومات ذات العلاقة بموضوع البحث كما وردت في النص الأصلي لمصدر المعلومات من غير تحريف أو تعديل.
عند الاقتباس المباشر يراعي الباحث ما يلي :
1/ الدقة في اختيار النص المناسب الذي يخدم عناصر البحث وموضوعاته.
2/ مراعاة انسجام الفقرات المقتبسة مع ما قبلها حرصاً على وحدة سياق البحث.
3 / وضع ما تم اقتباسه بين علامتي تنصيص "..........."
4/ عدم الإكثار من هذا النوع من الاقتباس في البحث.
5/ إذا تجاوز الاقتباس المباشر ستة أسطر تقريباً.فيجب أن يترك مسافة بينه،وبين آخر سطر قبله وأول سطر بعده،وكذلك بأن يكون الهامش عن اليمين وعن اليسار (أكبر) من الهامش المتبع في بقية البحث.
6/ عند الحذف من اقتباس مباشر توضع علامة الحذف (.......)
7/ عند الإضافة على الاقتباس توضع علامة القوسين المعقوفين [ ]


* الاقتباس غير المباشر:
هو نقل الفكرة أو المعلومة من مصدرها الأصلي معنىً وليس نصاً.
عند الاقتباس غير المباشر يراعي الباحث ما يلي :
1/ الدقة في اختيار الفكرة المناسبة التي تخدم عناصر البحث وموضوعاته.
2/ على الباحث أن يحذر من تحريف المقصود أو أن ينسبه لنفسه.
3/ مراعاة انسجام الفقرات المقتبسة مع ما قبلها وما بعدها حرصاً على وحدة سياق البحث.


ثانياً: توثيق الاقتباس:

التوثيق في متن البحث: يتم التوثيق في المتن (أي في صلب الصفحة)إما في بدابة الاقتباس أو في نهايته،وفق الخطوات التالية :لقب المؤلف،سنة الطبع،رقم الصفحة،النص بين علامتي تنصيص( "......" )،رقم يشير إلى رقم حاشية النص في قائمة الحواشي الموضوعة في أسفل الصفحة أو في نهاية الفصل.
مثال للتوثيق في نهاية الاقتباس:
لقد أصبحت المادة غاية الإنسان،بدلا من أن تكون وسيلته،" ومن ثم أصبح الاغتراب نوعا من الوباء الاجتماعي الذي يهدد المجتمعات الحديثة".(أبو زيد،1979،ص63)1.
التوثيق في بداية الاقتباس:
يؤكد أبو زيد(1979،ص63)1أن" الاغتراب قد أصبح نوعاً من الوباء الاجتماعي الذي يهدد المجتمعات الحديثة"
التوثيق في الحاشية:
هناك عدد من الحالات لتوثيق المعلومات في الحاشية،ومنها:
أ‌- في حالة الكتب:
* إذا كان للكتاب مؤلف واحد فقط، فيتم توثيقه وفق التسلسل التالي: المؤلف.العنوان،الصفحة.

مثال/ صالح بن حمد العساف.المدخل إلى البحث في العلوم السلوكية،ص48
*إذا كان للكتاب مؤلفان اثنان أو ثلاثة مؤلفين،فيتم توثيقه وفق التسلسل التالي:المؤلفين.العنوان،الصفحة.

مثال/ ربحي مصطفى عليان،عثمان محمد غنيم.مناهج وأساليب البحث العلمي النظرية والتطبيق،ص20.
*إذا كان للكتاب أكثر من ثلاثة مؤلفين،فيتم توثيقه وفق التسلسل التالي:المؤلف الأول،(وآخرون).العنوان،الصفحة.

مثال/ بدر بن عبدالله الصالح،(وآخرون).الإطار المرجعي الشامل لمراكز مصادر التعلم،ص479

ب‌- في حالة مقالات الدوريات:يتم التوثيق لمقالات الدوريات وفق التسلسل الآتي:




جـ - في حالة المصادر الالكترونية(مواقع الانترنت):
اسم المؤلف.(تاريخ النشر).عنوان الصفحة.عنوان الموقع على الشبكة.[تاريخ الدخول إلى الموقع]وزارة التربية والتعليم (1423هـ).اليسير.[1426]www.alyaseer.gov


هنا جداول مختصرة لطريقة التوثيق ~
1/ الجدول الآتي يبين طريقة التوثيق باللقب مع تاريخ النشر.







من أنواع التوثيق وهو الافضل والاسهل
التوثيق في الحاشية (الهامش):
أكثر ما تُتَّبع هذه الطريقة في البحوث الشرعية واللغة العربية ونحوهما:
· توضع في أسفل كل صفحة حواشيها، ويُفصل متن الرسالة عن الحاشية بخطٍ أفقي طوله (3.5سم) يكون بينه وبين صُلب الرسالة مسافة واحدة، وبينه وبين الحاشية مسافة واحدة أيضاً، ويُفصل بين سطور الحاشية بمسافة واحدة.

· تُوضع أرقام مستقلة لكل صفحة على حدة، ويُبدأ برقم (1) مُدوَّناً في أعلى لدى نهاية النص أو الفكرة، يُقابله الرقم المماثل في الحاشية.
يوضع الرقم الموضوع في الحاشية مُحاذياً للسطر ولا يُرفع عنه، ويُوضع بين قوسين كبيرين (بحجم حرف الحاشية)، والأرقام أحدها تحت الآخر بمحاذاة تامة


تكتب المعلوماتكما في الجدول :


نركز قبل أن نختم درسنا على مايلي ~
[mark=#ffea00]مصادر البحث العلمي عن طريق الانترنت وشروط اختيارها :[/mark]
اختيار المصدر: Source Selection:

اختيار مصدر المعلومات وتقويمها يتطلب الإجابة عن ثلاثة أسئلة رئيسة:

* هل مصدر المعلومات يمكن أن يتوافر من خلال شبكة الإنترنت.
* موقع هذه المصادر أو المعلومات على الشبكة.
* هل المصادر أو المعلومات المتوافرة دقيقة وحقيقية.
حاول أن تختاريالمصادر التي توفر أكبر قدر ممكن من المعلومات التالية:
- اسم المؤلف
- صفة المؤلف أو موقعه
- مكان عمل المؤلف

- تاريخ المعلومات
- المعلومات الخاصة بالاتصال بالمؤلف
- اختيارات نوعية المعلومات.

المصداقية:

لأن الناس غالباً يتخذون قرارات هامة بالاعتماد على المعلومات المتوافرة، فإن المصداقية في مصادر المعلومات تعد من أهم خصائص تقويم المعلومات ،،
فعلى سبيل المثال إذا قرأت مقالة تقول إنه ستحصل هزة أرضية في منطقة إقامتك خلال ستة أشهر، فمن المهم أن تعرف بأنك ستصدق هذه المعلومة أو لا؟ بعض الأسئلة التي يمكن أن تسألها لنفسك هي:
هل هذا المصدر يمكن أن يصدق أو لا؟
كيف عرف هذا المصدر هذه المعلومات؟


الدقة:

الهدف من اختيار الدقة هو التأكد من أن المعلومات التي تم الحصول عليها هي صحيحة، حديثة، حقيقية، مطابقة، وشاملة على سبيل المثال إذا كان كاتب مميز قد كتب شيئاً صحيحاً من عشرين عاماً، ربما لا يكون صحيحاً اليوم وبشكل مشابه مصدر ذو شهرة وسمعة جيدة ربما يعطي معلومات حديثة ولكن هذه المعلومات جزئية وغير مكتملة ولا تعطي فكرة كاملة عن العمل
بعض المؤشرات التي تدل على عدم دقة مصدر المعلومات هي:
*عدم توافر تاريخ للوثيقة
* العمومية الفائقة
* تاريخ قديم لمعلومات عُرف أنها تتبدل بسرعة


التاريخ:

بعض الأعمال لا تتأثر بالزمن وذلك مثل الروايات الكلاسيكية والقصص أو الأعمال الفلسفية والتاريخية، بينما هناك بعض الأعمال التي يؤدي الزمن دوراً كبيراً فيها وذلك بسبب التطور المستمر في هذا المجال (مثال النظريات الفيزيولوجية) وهناك بعض الأعمال التي تصبح قديمة بسرعة (مثال الأخبار التكنولوجية) ولذلك من المهم جداً الحذر والإنتباه إلى تايخ المعلومة أو المصدر ومن ثم الإقرار فيما إذا كانت لا تزال ذات قيمة أو لا ربما نحتاج إلى معلومات عن عشر سنوات مضت أو خمس أو حتى أسبوعين، ولكن هذا لا يعني أن الأعمال القديمة سيئة• بعض كتب التاريخ الأمريكي الصادرة في القرن التاسع عشر يمكن أن تكون ذات قيمة كبيرة وذلك للدراسات المقارنة مع ما كتب حالياً، بالأحوال كلها أنت تحتاج إلى معلومات دقيقة وحديثة•
فكرة هامة يمكن أن تترابط مع الزمن وهي الفعالية والتدفق الطبيعي للمعلومات والحقيقة التي تقول إن التغيرات لها علاقة وتتحول مع الزمن، فالحقائق التي نتعلمها اليوم ربما تكون مناسبة زمنياً ولكن غداً ربما لا تكون مناسبة، وخاصة في مجال التكنولوجيا، العلوم، الطب، وإدارة الأعمال وحقول معرفة أخرى لذلك من وقت لآخر يجب أن نتأكد من أفكارنا باستمرار من صلاحيتها مع الزمن
الشمولية:

أي مصدر معلومات معتمد يجب أن يكون كاملاً ودقيقاً وبمعنى آخر المعلومات يجب أن تكون شاملة بعض الكتاب والمؤلفين يفترضون أنه يجب على الباحثين أن يتأكدوا من أن المعلومات كاملة قبل اتخاذ القرار بأي بحث ولكن في عصر المعلومات الآن أصبح هذا مستحيلاً إذا كنا نقصد "بكامله" هو المعلومات الممكن توافرها لا أحد يستطيع أن يقرأ "20000" ورقة علمية في الموضوع نفسه قبل أن يتخذ قراراً بخصوص أي بحث كان، ولا يمكن بالوقت نفسه لورقة علمية واحدة أن توفر المعلومات الحقيقية والكاملة لموضوع معين ولذلك يتم الاعتماد على أكثر من مصدر، ومن جهة أخرى فإن مصدر المعلومات الذي يتجاهل الحقائق والمواصفات المطلوبة، التتابع والبدائل ربما يقود إلى تفكير خاطئ بشأن البحث المراد الشروع به في أثناء البحث عن الشمولية يجب الانتباه إلى مستوى الورقة العلمية، ولمن كتبت؟ فعلى سبيل المثال ورقة بعنوان "كيف ينمو النبات" مكتوبة للأطفال سوف تكون معلوماتها بسيطة جداً للاعتماد عليها في كتابة بحث أو ورقة علمية في مستوى جامعي
الموضوعية:

لا يوجد في الحقيقة موضوعية مطلقة، لكن المؤلف الجيد يحاول أن يضبط ميوله• يجب أخذ الحذر والانتباه بأن بعض المنظمات بطبيعتها ليست حيادية أحد أكبر العوائق للموضوعية هو النزاع من أجل المصلحة.
- في بعض الأوقات مصدر المعلومات يمكن أن يكون مفيداً بطريقة ما (مالياً، سياسياً، نفسياً مثلاً) ويمكن أن يقودك إلى قبول بعض المعلومات وليس إلى الحقيقة الموضوعية.
- على سبيل المثال الكثير من المواقع التي تبيع منتجات طبيعية (الفيتامينات، الملابس إلخ) غالباً تنتقد الشركات المنافسة لبيعها منتجات سيئة، غير صحية، وخطرة على الصحة العامة وإذا دلت الرسالة على أن هذا المنتج همه فقط الربح المالي وصدقت أنت الرسالة فسوف تكون حذراً وتتأكد من صحة المعلومات قبل أن تنفق أموالك بشراء منتج غير سليم.


الاستقامة:

اختيار الاستقامة والصحة يتطلب أن تكون المعلومات لا تتناقض مع نفسها• في بعض الأوقات عندما يلفق الناس أكاذيب أو يضللون الحقيقة، عدم الاستقامة والتناقض تظهران بشكل واضح، وهذه مؤشر على "اللامعقولية"

المصدر:

من أين أتت هذه المعلومات؟ وما المصادر التي استخدمها صانع توثيق المعلومات؟ هل المصادر موضوعة في قوائم؟، وهل يوفر مؤلف الببليوغرافيا معلومات اتصال في حال أردت أن تناقش مسألة أو أن تطلب توضيحاً أكثر؟، ما نوع الدعم المعطى للمعلومات؟، كيف يعرف الكاتب ذلك؟• من الضروري جداً أن تكون الإحصاءات موثقة وإلا سوف يفسح المجال للعابثين كي يضعوا أرقاماً جزافاً ،عندها فإن صفات كهذه لا بد من أن تكون صحيحة موثوقة قم بالتأكد من أن:

- المؤلف أو المنتج ممكن التعرف على هويته أو تمييزه
- المؤلف أو المنتج لديه خبرة في الموضوع كما هو مشار إليه في الصفحة الاعتمادية
- ربما تحتاج أن تعود إلى العنوان URL
كي تستعرض صفحة في دليل أعلى من خلفية معلوماتية

الروابط:

- لابد للروابط من أن تكون وثيقة الصلة بالموضوع ومناسبة.
- لا تفترض أن المواقع المرتبطة هي أفضل الموجود تأكد من القيام بفحص مواقع إضافية حول -المصداقية:
لابد هنا من التأكد من عدة أمور وهي:

- هل للموقع انتساب أكاديمي، حكومي، أو تجاري؟
- هل تم تحديث الموقع كي يعكس التغيرات في نوع المعلومات التي أنت تبحث عنها؟ مثلاً لابد من تحديث المعلومات الطبية بشكل دائم بعكس المعلومات التاريخية التي لا تحتاج إلى تحديث
- هل يبدو الموقع ثابتاً وهل ثمة دليل على استمرارية صيانته وتعديله؟


-البناء والمحتوى:
- هل ثمة تصريح عن هدف وتغطية معلومات الموقع؟
- هل الموقع هو مجموعة من الروابط إلى مواقع أخرى، أو هل لديه فعلاً ملفات لمعلومات مفيدة؟
- هل هو تنظيم منطقي وسهل الاستخدام؟-الترتيب:

ليس للإنترنت بناء أو مخطط تنظيمي
- إن العديد من المصادر مرتبة ترتيباً أبجدياً، إلا أنه تماماً مثل العديد من المصادر المطبوعة، توجد عدة تراكيب تنظيمية تتضمن القسم الأكاديمي، البناء المشترك، نوع المصدر، وفئات المعلومات
- إن مدى تنظيم المصدر بشكل جيد يعكس مدى سهولة استخدامه
~ تم بحمد الله درسنا اليوم ~

واعتذر ع الاطالة ~}







قديم 09-07-2009, 01:41 AM   رقم المشاركة : 14
نجوم نجد
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية نجوم نجد






الحالة
نجوم نجد غير متواجد حالياً

 
نجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالة


 

رد: ~ورشة عمل مهارات البحث العلمي ~~




// الدرس الثامن //


مراجعة البحث: Proofreading
و من الجوانب التي ينبغي التأكد من وجودها وتأملها بدقة أثناء هذه المرحلة ما يلي:
1- سلامة الجُمل، والعبـارات من الأخطاء النحويـة واللغوية، ولا مانع من الاستعانة ببعـض المتخصصين في هذا المجال لتصحيح البحث وتنقيحه.
2- وضوح الأفكار والمعاني، ومراعاة الترابط والتلاحم بينها، وهذا يستلزم

ابتعاد البحث عن الغموض والإشكال، سواء كان بسبب الأسـلوب، أو

بسبب استعمال رسم الكلمة، أو علامات الترقيم استعمالاً خطأً.


3- كفاءة الإطار العام للبحث وعرضه للموضـوع عرضاً واضحاً سليماً،

وبيان الهـدف منه، والطريقـة التي جرى السير في ضوئها لمعالجة مباحثه ومشكلاته.

4- صياغة العناوين الرئيسة، ووضعها في أماكنها المناسبـة؛ إذ المفروض في العناوين الإيجاز مـع استيفاء المعنى المقصود.


5- تدرُّج الأفكار وتطورها من مبحث إلى آخر، ومن نقطة إلى أخرى،


بحيث تقود كلها مجتمعة إلى نتيجة البحث.



6- البدء من أول السطر عند تدوين فكرة معينة، أو نقطة مهمة؛


حتى يبدو البحث أكثر تنسيقاً.



7- التأكد من سلامة ترقيم الإحالات المشار إليها بالحاشية.



8- استعمال علامات الترقيم والإملاء استعمالاً صحيحاً.


9- إعطاء عناية كافية لنقل الآيات القرآنية، ورسمها رسماً مطابقاً للرسم

العثماني، ونسخها بوساطة الحاسوب من المصـاحف الإلكترونية، كما ينبغي

العنايـة بنقل الأحاديث النبوية الشريفة وتخريجها بطريقة سليمة بحسب أصول

هذا التخصص.


10- تجنب التكرار والإعـادة سواء في العبارات، أو في الأفكار،


فالتكرار عيب في الكتابـة، ومدعاة إلى فقدان اهتمام القاريء.


11- التأكد من أنَّ كل ما حوته الرسالة مهم، وذو علاقة وثيقة بالبحث.
12- التأكد من قائمة المراجع، ومن مقابلتها لما يشار إليه في المتن.

::
نأتي الأن إلى الخاتمة وما بعدها ~

الخاتمة: ،،،
هي النتيجة المنطقية لكل ما جرى عرضه ومناقشته، وهي المساهمة الأصيلة والإضافـة العلمية الجديدة التي تُنسب للباحث بلا مزاحمة أو منافسة، إنَّها تذهب إلى أبعد من قضايا البحث ومقدماته حيث تُعلَن فيهـا الأحكام وتُقرَّر النتائج.
و الخاتمة هي الجزء الذي يترك الانطباع الأخير؛ لذا تحتاج إلى عناية في ترتيب الأفكار، وجودة في الصياغة، واختيار الجمل والعبارات، يحس القاريء من خلالها أنَّه وصل إلى نهاية البحث بطريقة طبيعيـة متدرجة دون تكلُّف.و من أجل تحقيق المقصود بالخاتمة ينبغي أن يوضع فيها الآتي:
1-خلاصة البحث:
يرسم الباحث خلاصة البحث، وليعلم أنَّ أهم شيء في البحث هو نتائجه التي انتهى إليها، لذلك يعرض هذه الخلاصة وكأنَّها مُقدِّمات يُقصد منها أن تقود إلى أهم شيء في البحث وهو نتائجه.
و في سبيل ذلك ينبغي التركيز على بعض النقاط الرئيسة، والأفكار ذات الصلة الوثيقة بنتائج البحـث وتحليلها.
2-أهم النتائج التي انتهى إليها البحث:
يرسم الباحث صورة سريعـة لما استطاع أن يُسهم به في خدمة العلم بهذا الإنتاج، ويُبيِّن في هـذه الصورة مواطن الكشف والتجديد في البحث، وآراءه ووجهات نظره، سواء بالنسبة لجوهر الموضوع أو بالنسبة لجزئياته، ويُبيِّن النتائج التي انتهى إليها البحث، ومدى قوة هذه النتائج أو ضعفها.
3- التوصيات والمقترحات:
يكتب الباحث التوصيات المتعلقة بأمور جديرة بالاهتمام والإبراز، ويُشترط أن تكون ذات صلة وثيقة بالنتائج التي أمكن الوصول إليها، وأن تكون محددة تحديداً دقيقاً، وتتجلَّى مهارة الباحث في الربط بين ما يتوصل إليه من نتائج وبين ما يوصي به من حلول للمشكلات التي أسفرت عنها الدراسـة، التي تشير إليها نتائج البحث بدون مبالغة أو حشو أو تطويل. كما يكتب الباحث مقترحات لدراساتٍ أو مشكلاتٍ مستقبلية ظهرت له من خلال بحثه.
وبذلك يفتـح الباحث أمـام غيره من الباحثين آفـاقـاً جديدة للدراسة والبحث، ويضع أمامهـم مشكلات يمكن الاستفادة منها في بحوث قادمة.
قائمة المراجع:
· يتم وضع قوائم مستقلة لكل من:
1. المراجع العربية.
2. المراجع الأجنبية.
3. مراجع إلكترونية موثقة أو برمجيات.
· يتم ترتيب المراجع أبجدياً بلقب (surname) المؤلف الأول، فمثلاً:
حسن، عبد الرحمن أحمد.
تسبق: حسن، علي حسن.


· يتم ترتيب المراجع أبجدياً بالعنوان (عنوان المقالة في حالة غياب المؤلِّف)، وذلك في حال المقالات الواردة من الوكالات، أو المؤسسات، أو المعاهد، وغيرها من المقالات في حالة غياب المؤلِّف.
· في حال وجود مرجعين لنفس المؤلِّف (أي نفس الاسم)، ينظر إلى التاريخ فيكتب الأقدم فالأحدث.
· في حال وجود مرجعين مؤلِّفهما الأول واحد، ولكن المرجع الثاني به عدد (2) مؤلِّفَين، يُكتب المرجع ذو المؤلِّف الواحد أولاً، يليه المرجع ذو المؤلِّفَين، حتى لو كان المرجع ذو المؤلِّف الواحد هو الأحدث.
الزهراني، علي أحمد (1424ﻫ):
تسبق: الزهراني، علي أحمد؛ ومسعد، عبدالله أحمد (1413ﻫ):
وكذلك: Alleyne, R.L. (2001)
تسبق: Alleyne, R.L. & Evans, A.J. (1999)
· تُترك مسافة واحدة خلال المرجع الواحد، كما تُترك مسافة ونصف بين كل مرجع وآخر، بالنسبة للغة الانجليزية فقط، أما بالنسبة للعربية فتكون المسافة عاديةً.
· لا تُرقَّم المراجع.
· يُكتب اسم المؤلِّف الأول من بداية السطر. أمَّا الأسطر التالية المتعلقة بالمرجع نفسه فتبدأ بالدخول خمس مسافات، بحيث تكون الأسماء بارزة، ويمكن العثور عليها بسهولة من القائمة.
· المراجع العربية تُكتب من الجهة اليمني، بينما المراجع الأجنبية تُكتب من الجهة اليسرى.

· يُفضِّل بعض المتخصصين، لاسيما في الدراسات الشرعية، أن تكتب أسماء المؤلِّفين بالخط الغامق، حتى تصير أكثر وضوحاً ويسهل العثور عليها بسهولة.

· تُذكر جميع أسماء مؤلِّفي المرجع المشتركين فيه، ولا تستعمل كلمة (وآخرون)، كما جاء في كتابة المراجع في متن النص بالنسبة للمراجع العربية، أو كلمة (et al.,) كما جاء في كتابة المراجع في متن النص بالنسبة للمراجع الأجنبية.
· لا يُعد لفظ (أبو) أو (ابن) أو (أل التعريف) الواردة في بداية بعض أسماء المؤلِّفين داخلة في ترتيب المراجع العربية، بينما يَدخل لفظ (al.) وما شابهه في اللغة الانجليزية ضمن الترتيب.
· توضع فاصلة (،) بعد لقب المؤلِّف الأول، ثم يُكتب الاسم الأول فالثاني، ثم تُوضع فاصلة منقوطة مقلوبة (؛ ) متبوعة بحرف العطف (الواو) بين أسماء المؤلِّفين في المراجع العربية. أمَّا بالنسبة للمراجع الأجنبية، فتوضع فاصلة بعد لقب المؤلِّف الأول (،)، ثم يُكتب اختصار الاسم الأول فالثاني فالثالث إن وجد، متبوعاً بنقطة في كل حالة، ويتبع بوضع فاصلة منقوطة معدولة ( ، بين أسماء المؤلِّفين في المراجع الأجنبية.
· يُكتب الحرف الأول من عنوان المقالة كبيراًCapital في المراجع الأجنبية، أمَّا باقي الكلمات فتُكتب بأحرف صغيرة -ما عدا الأسماء- كما تكتب أسماء الأعلام بحروف مائلة مثال: Aspergillusniger



الملحقات:
من الأفضل ألا يلجأ الباحث إلى وضع ملحق للبحث قدر الإمكان، فإذا دعت الحاجة إلى وضعه، كأن يكون هناك أمور مفيدة ولكن إدخالهـا في صلب البحث وموضوعاتـه يسبب انقطاعاً في تسلسل الأفكار وترتيبها، فينبغي أن يضعها في مكان خاص بها.
ومما يمكن أن يوضع في الملحقات:
1- الاستبانات والرسائل الشخصية التي لها فائدة للبحث، والأسئلة الخاصة التي أقام الباحث عليها بعض نتائج بحثه.
2- الخرائط ونماذج الأشكال.
3- الجداول المطولة.
4- الإحصاءات الخاصة.
5- الرسوم البيانية.
6- وسائل الإيضاح.
7- صور لبعض صفحات مخطوط أو أكثر.
· ينبغي توثيق الملحقات وذلك بتدوين المصادر المعتمدة، إمَّا قبل الاقتباس أو بعده، ويُشار إليها في الحاشية.
· يُشار للملحقات بأرقام متسلسلة، وتُوضع الإشارة على نفس السطر نفسه بين قوسين مثل: انظر الملحق رقم (1). ويستمر بعد ذلك.
· يُوضع رقم الملحق في أعلاه، ويُكتب تحت الرقم عنوان أو عبارة تُحدِّد ما ورد في الملحق. · يأتي الملحق بعد قائمة المراجع ،،






آخر تعديل نجوم نجد يوم 09-07-2009 في 02:24 AM.

قديم 09-07-2009, 03:40 AM   رقم المشاركة : 15
نجوم نجد
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية نجوم نجد






الحالة
نجوم نجد غير متواجد حالياً

 
نجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالةنجوم نجد عضو مبدع لامحالة


 

رد: ~ورشة عمل مهارات البحث العلمي ~~




//الدرس التاسع //


مقتطفات من هنا وهناك ،،، اخترتها لكم كملخص للموضوع



عنوان البحث

المفهوم الخاطئ هو أن العنوان أو الموضوع كلما كان كبيرا وعاما كلما جيد، وهذا غير صحيح بل على العكس كلما كان الموضوع محددا ومختصرا كلما كان علميا جيدا. لذا على الباحث أن يسأل نفسه دوما ماذا يريد؟ أو ما هو المطلوب دراسته؟ فكل مجال وموضوع له مجالاته المتعددة وعلى الباحث أن يأخذ جزء بسيط من الجزئية الرئيسية فمثلا في علم الاجتماع هناك عدة مجالات ولو أخذنا الجريمة مثلا على سبيل المثال نجد أن البحث فيها واسع حيث يمكن النظر إليها من الناحية القانونية أو من ناحية علم الجريمة أو علم النفس الخ ...

إذن السؤال هنا ماذا تريد أن تبحث في الجريمة ؟

هل تريد بحث أسس الجريمة ؟

هل تريد بحث جرائم الكبار ؟ جرائم الأحداث ؟ جرائم النساء ؟ الخ .

فإذا قررت مثلا دراسة جرائم النساء ...

فهنا يبرز سؤال آخر وهو ماذا تريد أن تدرس في جرائم النساء ؟

هل تريد بحث كل جرائم النساء ؟ هل تريد بحث اثر الأسرة في جرائم النساء ؟

هل تريد بحث القوانين والتشريعات التي وضعت لمكافحة جرائم النساء ؟ هل تريد بحث أنماط جرائم الإناث ؟

هل تريد بحث خصائص مرتكبي الجرائم من النساء ؟ هل تريد بحث ضحايا الجريمة من النساء ؟

فكل حقل من هذه التساؤلات يشكل حقل خاص يمكن دراسته. وهكذا يجب تضيق الخناق في كل موضوع يري دراسته .

ولنفترض مثلا أن الباحث قرر دراسة خصائص مرتكبي الجريمة من النساء سواء الاجتماعية أو الثقافية للنساء المذنبات .... فهنا والى حد ما تحدد موضوع البحث بشكل جيد .....

وعلى الباحث أن يحاول دوما أن يعكس في عنوان البحث علاقة بين متغيرين على الأقل.

فمن المفضل أن يعكس العنوان علاقة بين متغيرات أو متغيرين على الأقل

وعلى الباحث أن يفرق بين عنوان البحث وعنوان الكتاب حيث يميل عنوان الكتاب إلى الإثارة لأغراض تسويقية ، أما البحث
فيجب أن ينظر إلى أن يكون العنوان مختصرا وواضحا وبعيدا عن الإثارة غير المفيدة وان ينظر إلى أشياء تريد دراستها كالعلاقات أو اثر أو وصف ... الخ

إذن فقد توصلنا إلى العنوان المراد بحثه وهو : ما الخصائص الاجتماعية والثقافية للنساء المذنبات ؟

وهنا يمكن أن تبرز أسئلة أخرى لها علاقة بتحديد العنوان بشكل أدق ...

كأن تحدد المكان المراد إجراء الدراسة فيه ؟ المملكة العربية السعودية ؟ الوطن العربي ؟

وهذا ليس من الضروري أن يكون جزء من العنوان حيث يمكن أن تجده في الفصل الثالث من الدراسة إلا انه لو شمله العنوان دون أن يجعل العنوان طويلا فهو أمر جيد( العنوان الجيد لا يتجاوز 15 كلمة)

وهنا نلاحظ بأنه بتحديدنا لموضوع الرسالة بهذا الشكل تكون كل المواضيع المتعلقة بالدراسة قد تحددت ، فالعنوان بداية تحدد ، كما أن مشكلة الدراسة قد تحددت في ماهية الخصائص الاجتماعية والثقافية للنساء المذنبات ؟ ( يعكس العنوان مشكلة الدراسة بنسبة 70 % ) ويجب أن يلاحظ أن تكون مشكلة الدراسة محددة بعيدا عن التطويل ويفضل أن تختم مشكلة الدراسة بطرح المشكلة على شكل سؤال ، كما تحددت أيضا تساؤلات الدراسة في ما هي الخصائص الاجتماعية والثقافية للنساء المذنبات ( متوسط أسئلة البحث ما بين 5 – 7 ) ، كما تحددت أيضا الأساليب الإحصائية المتبعة في الدراسة حيث أن الإجابة على سؤال الخصائص يحتاج إلى وصف، والوصف يحتاج إلى تكرارات ونسب مئوية ورسم بياني...الخ كما اتضح أيضا الدراسات التي يحتاج الباحث الرجوع إليها وهي الدراسات المتعلقة بالخصائص الاجتماعية والثقافية للنساء المذنبات.

وأيضا لو تم صياغة العنوان بصيغة أخرى كأن يكون : العلاقة بين الخصائص الاجتماعية والثقافية وجرائم النساء. فان جميع محددات الدراسة تكون أيضا قد تحددت.

والعنوان هنا أما أن يصاغ على هيئة سؤال يمكن الإجابة عليه:

1.بشكل وصفي : ( ما الخصائص الاجتماعية والثقافية للنساء المذنبات ) يحتاج إلى إحصاء وصفي

2.بشكل علاقة : ( العلاقة بين الخصائص الاجتماعية والثقافية وجرائم النساء ) يحتاج إلى معاملات ارتباط

3.بشكل أثر : ( أثر المتغيرات الثقافية والاجتماعية في جرائم النساء ) يحتاج إلى تحليل انحدار

4.بشكل فروق : ( الفروق بين المتزوجات والعازبات في معدلات الجريمة ) يحتاج إلى اختبارات متعددة ( ز – ت – ف ... الخ ) والفروق يمكن أن تكون متوسطات أو معاملات ارتباط أو إحصاء وصفي.

وفي كل الحالات يمكن أن تكون هذه الدراسة وصفية ( تذكر ما تحصل عليه من معلومات )

أو تحليلية ( تبحث الفروق وتحولها إلى فرضيات )

ملاحظات على العنوان: يجب أن يصيغ الباحث عنوان بحثه بما يمكنه معه التعامل معه من الناحية الإحصائية وبشكل يكون الباحث على دراية بالطريقة الإحصائية الواجب اتباعها فلا يصاغ سؤال لا يعرف الباحث كيف يتعامل معه في التحليل، لذلك إذا لم يعرف الباحث استخدام تحليل الانحدار فعليه أن يتجنب عنوان به مصطلح " أثر " حيث يتطلب ذلك استخدام تحليل الانحدار .كما انه يجب أن يكون هناك تناسق بين العنوان وطريقة الإحصاء بل يجب أن يكون التناسق والانسجام بين كامل الرسالة من العنوان إلى المراجع .

ويلاحظ أن الأسلوب الإحصائي المستخدم هو أداة للإجابة على تساؤلات البحث، كما يجب ملاحظة أن تنحصر أسئلة الاستمارة فيما يجيب على أسئلة الدراسة وبحيث لا تضع أسئلة لا تتعلق بموضوع البحث كمن يبحث اثر العلاقة فيضع سؤال عن المعوقات مثلا وهو أمر لا يبحثه الباحث، كما يجب أن تكون التوصيات أيضا ذات علاقة بموضوع الرسالة دون إيراد توصيات متعددة ليس لها علاقة بالبحث حيث يجب أن ينظر إلى التوصيات على أنها حلول عملية والتي يجب أن يكون لدي الباحث النتيجة التي تدعمه والتي وصل إليها في دراسته أي أن على الباحث أن يدعم كل توصية يذكرها بنتيجة وصل إليها في بحثه.

كما يجب ملاحظة عدم استخدام الكلمات المترادفة في الرسالة كأن تستخدم كلمة "فعالية" مثلا فيجب أن تستقر على استخدام هذه الكلمة في الرسالة بالكامل وبحيث تتجنب استخدام مصطلح فاعلية مرة ومرة أخرى فعالية أو أهمية أو الكلمات آلتي قد تعنى معاني مختلفة فيبقى الباحث على مصطلح واحد وان وجدت مصطلحات أخرى صحيحة إلا أن البعد عنها يوضح أن الدارس غير مشوش أو انه يساهم في عدم تشويش القارئ. وهناك ملاحظات أخرى حول البحث وهو البعد عن الزخرفة والزركشة والإطارات الملونة والخطوط المتنوعة وما هو على شاكلته فالبحث أمر علمي بعيدا عن الأمور التسويقية. وبشكل عام يجب أن يكون حجم ونوع الخطوط واحد في جميع الرسالة مع اختلاف حجم العناوين أو الهوامش، ونوع الخطوط يعود لرغبة الطالب في المقام الأول إلا أن الخطوط التالية تعتبر مقبولة في كتابة الرسائل / البحوث :.

1. الخط العربي المبسط simplified Arabic حجم 14 اسود

2. الخط العربي المبسط simplified Arabic حجم 14 ابيض

3. الخط العربي التقليدي traditional Arabic حجم 14 اسود

4. الخط العربي التقليدي traditional Arabic حجم 14 ابيض

::

::
تنظيم الرسالة

فصول الدراسة :


الفصل الأول: خلفية الدراسة ومشكلتها:

وتشمل مشكلة الدراسة، أهمية الدراسة، أهداف الدراسة، خلفية المشكلة، مخطط الدراسة، وخلاصة الفصل الأول.

الفصل الثاني : الإطار النظري والدراسات السابقة:

يستحسن البدء بالدراسات الأحدث كونها تشمل الدراسات الأقدم،وكذلك البدء بملخصات الدراسات حيث يمكن الاستدلال على صلة الدراسة بموضوع البحث، كما يستحسن استعراض أهم نتائج الدراسات السابقة والإشارة إلى خصائصها إذا كانت ذات أهمية للدراسة الحالية. ويختم بخلاصة للفصل

الفصل الثالث : المنهجية والتصميم :

الفصل الرابع : عرض النتائج :

الفصل الخامس : الخلاصة والمناقشة والتوصيات :



الصفحة الخارجية للرسالة :

عادة يجب أن تشمل المعلومات التالية :

عنوان الرسالة : عبارة " رسالة مقدمة إلى قسم ..... استكمالا لمتطلبات "

اسم الطالب :

المشرف : ( يظهر فقط في العربي )


الصفحة الثانية عادة تكون صفحة حقوق النشر ( من الأفضل أن يهتم بها من الطالب ) ( حالياً لا تهمنا كمبتدئين )

الصفحة الثالثة: صفحة الاعتماد ثم الإهداء، الشكر والعرفان،جدول المحتويات،فهرس الجداول والأشكال،الملاحق وهذه الصفحات ترقم أبجديا ما عدى صفحة الغلاف فلا ترقم ولكن تحسب في الترقيم

عملية التنظيم تهدف على مساعدة الطالب واللجنة على تتبع عمل الطالب بشكل منسجم ومتناسق، وطريقة الرسائل الجامعية عادة واحدة وتنظيمها يخضع لنوع من المعيارية بمعنى أن هناك تنظيم عالمي في هذا المجال مع الأخذ في الاعتبار أن هذا التنظيم قد يحدث به بعض التغيرات البسيطة هنا أو هناك لأسباب قد ترجع إلى المؤسسة العلمية التي يدرس فيها الطالب وقد ترجع إلى طبيعة القسم العلمي. بمعنى انه إذا وجدت اختلافات فهي عادة شكلية تتطلبها طبيعة الدراسة الأمر الذي قد تتغير معه تنظيم الرسالة شيئا ما وهذا لا يشكل خرقا كبيرا إنما هو لغايات تنظيمية فقط فقد تتطلب رسالة ذات حجم كبير لطبيعتها زيادة فصول الرسالة لناحية تنظيمية وهذا أمر مقبول.وقد تختلف تنظيمات الرسالة حتى في الجامعات الأمريكية .

ملاحظة : لا تركز كباحث على عبارات التضخيم أو شخصية الباحث كان تقول قام الباحث أو توصل الباحث فمن الأفضل أن تقول توصلت الدراسة فأنت هنا تقدم عمل ولا تقدم شخصية الباحث حيث يتناقض ذلك مع الموضوعية والحيادية العلمية التي تتطلب عدم إقحام شخص الباحث في الكتابة حتى لاتؤثر في الآخرين أو تحول موضوع البحث إلى موضوع شخصي يتحدث عن شخصية الباحث وما قام به .

أنواع البحوث:

1. البحوث النظرية أو الأساسية : تقع ضمنها اغلب الدراسات الأكاديمية وتهدف إلى فهم الواقع وتقديم تفسيرات نظرية للظواهر، وهدف المعرفة هنا الفهم.


البحوث التطبيقية : وتقع ضمنها البحوث التي تنفذ في القطاعات الحكومية أو الأهلية وتهدف إلى معالجة مشكلة ما لاتخاذ قرار بشأنها. والهدف هنا تمكين متخذي القرار من اتخاذ القرار.
البحث الموجه : وهي البحوث المتمركزة في المجالات المهنية والمنظمات الرسمية والمشكلات الاجتماعية، ويركز هنا على مشكلة اجتماعية معينة بقصد فهمها وتقيمها ومعالجتها والتنبؤ بها.
السياق :

يقصد به البيئة التي تمت فيها الدراسة ونظرا لان نتائج البحث تعتمد على مفردات السياق الذي سحبت منه العينة فلا بد من وصف هذا السياق بشكل كامل ويعطي فكرة شاملة عن خصائصه وتركيبه وبنيته.

مجتمع الدراسة :

هو المجتمع الذي تسحب منه العينة فلو كان طلاب الجامعة فمجتمع الدراسة هو طلاب الجامعة. ومن أحد أهداف الباحث غير المعلنة هو تعميم نتائجه التي حصل عليها من العينة التي سحبها على مجتمع الدراسة الذي سحبت منه أي أن تكون العينة ممثلة لمجتمع الدراسة الذي سحبت منه وحتى يتمكن من الوصول إلى هذا ( تمثيل العينة لمجتمع الدراسة ) يجب أن تكون العينة عشوائية.

العينة:

جزء من مجتمع الدراسة ويعنى بالعينة الناس ( أو الأشياء ) اللذين تتعامل معهم في الدراسة والعينة مختلفة ويمكن أن تكون العينة زملاء، طلاب،مدارس،مجموعات،شركات.فوحدة الدراسة في التحليل هي العينة. فيمكن أن تقول أن عينة الدراسة هي جميع المدارس الثانوية بالرياض أو مؤسسات الدعاية والإعلان لتقارن أشياء محددة وما يهم هنا أن الباحث يجب أن يوصف مصدر بياناته فإذا كان مصدر البيانات هو الإنسان فيجب أن يشار إلى كيفية اختيار الإنسان وهكذا بالنسبة للمؤسسات وخلافه والمهم هو أن تحدد من هم وحدة الدراسة ( طلبة مدارس .... ) وكيف تم اختيارها ( تم سحبهم بطريقة عشوائية أو بطريقة غير عشوائية بناء لموافقتهم على الدراسة )ما هي خصائص العينة{ المعلومات الديمغرافية كالعمر، الجنس، الرتبة، الخبرة، نوع القطاع...الخ وهذه المتغيرات تمكن الباحث من عمل مقارنات أو فحص لأثرها في الدراسة أو التعرف على الفروق وفي ظل غياب هذه المتغيرات تبقى الدراسة مقيدة } ويمكن ذكر الخصائص عند الإشارة إلى العينة أو في فصل عرض النتائج. فلو قسنا فرضا الولاء التنظيمي بمقياس سواء كان جاهزا أو تم بنائه من قبل الباحث فيفضل أن يشار سواء في الصفحة الأولى أو الأخيرة إلى بعض المتغيرات الديمغرافية التي تجعل البحث قابل للمقارنة أو البحث. ويفضل أن توضع المتغيرات الديمغرافية على شكل مجموعات كان تقول الذكور والإناث أو أصحاب الخبرة العالية والمنخفضة الخ ... فهذا يمكّن من فحص الفرضيات بناء على هذه المجموعات فتصبح المتغيرات كأنها اسمية فيمكن أن تقول مثلا لايوجد فروق في الولاء التنظيمي تعزى إلى الخبرة أو الرتبة الخ ...

ويحرص دوما أن تكون العينات عشوائية .
،،

::

::
في الدرس الاخير بإذن الله سأعرض فقط امثلة ،،

وأكتفي بهذه الدروس في أنتظار بحوثكم المميزة ،،

وسيكون هناك أتفاقية في وقت التسليم والآلية

خالص الدعوات للجميع بالتوفيق والسداد






 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 04:05 PM

mobile:0546543762 للإعلان في الموقع : aboyzed_rhotmail.com
مايطرح في المنتدى لايعبر عن رأي الإدارة وإنما رأي الكاتب
منتديات

  ::  الدورات التدريبية بجامعة نجران

المرسال ألعاب فلاش وظائف شاغرة
 mobile:0546543762

إستضافة وترقية وتطوير

Upgrade by KsaTec.CoM.Sa Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. vBulletin 3.8.7
التصميم بواسطة : سعودي لاير ©