ابن فطيس من أكابر الفقهاء والحفاظ

يزيد المنتديات العامة القسم الأسلامـــي ابن فطيس من أكابر الفقهاء والحفاظ

  • هذا الموضوع فارغ.
  • Post
    slaf elaf
    عضو

    170574308%D9%81%D8%B7%D9%8A%D8%B3.png

    نسب ابن فُطَيْس ومولده
    هو الحافظ، العلامة، أبو المطرف، عبد الرحمن بن محمد بن عيسى بن فُطَيْس بن أصبغ، القرطبي[1]، من أهل الأندلس، ولد بقرطبة سنة 348هـ= 960م[2].

    علم ابن فُطَيْس
    كان ابن فطيس من أكابر الفقهاء والحفاظ في عصر المنصور بن أبي عامر، وقاضي الجماعة بقرطبة، وكان من أئمة المحدثين وكبار العلماء، وكان حافظًا متمكنًا من الحديث، عارفًا بأسماء الرجال، وله مشاركة في مختلف العلوم، وكان على اتصال بعلماء المشرق يكاتبهم ويكاتبونه، وتقدم في معرفة الآثار والسير والأخبار، وجمع من الكتب ما لم يجمع مثله أحد من أهل عصره في الأندلس[3].

    ابن فُطَيْس وتوليه القضاء
    تقلد ابن فطيس خطة المظالم بعهد المنصور محمد بن أبي عامر، فكانت أحكامه شدادًا، وعزائمه نافذة، وله على الظالمين سورة مرهوبة، وشارك الوزراء في الرأي إلى أن ارتقى إلى ولاية القضاء بقرطبة سنة 394هـ، مقرونًا بولاية الصلاة والخطبة، وذلك إلى جانب عمله في الوزارة، وقل ما اجتمع ذلك لقاض قبله بالأندلس، وكان مشهورًا في أحكامه بالنزاهة والصلابة في الحق، ونصرة المظلوم[4]، إلا أنه لم يلبث أن اعتزل سنة 395هـ[5].

    مؤلفات ابن فُطَيْس
    كان ابن فطيس له ستة وراقين، ينسخون دائمًا ما يمليه من الحديث والأخبار، أو ما يختار نقله من كتب غيره[6]، أما تصانيفه فله مؤلفات كثيرة منها كتاب ” أسباب نزول القرآن ” أكثر من مئة جزء، وكتاب “المصابيح” في تراجم الصحابة، نحو مئة جزء، ” وكتاب فضائل التابعين مئة وخمسون جزء، وكتاب الناسخ والمنسوخ ثلاثون جزءا، وكتاب الإخوة من المحدثين من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الخالفين أربعون جزء، و كتاب أعلام النبوة ودلالات الرسالة عشرة أجزاء، و”مسند حديث محمد بن فطيس” وغيرها، وتوفي بقرطبة في صدر الفتنة البربرية سنة 402 هـ= 1012م[7].

    [1] ابن عبد الهادي: طبقات علماء الحديث، تحقيق: أكرم البوشي/ إبراهيم الزيبق، مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الثانية، 1417هـ= 1996م، 3/ 257.
    [2] الزركلي: الأعلام، دار العلم للملايين، الطبعة الخامسة عشر، 2002م، 3/ 325.
    [3] محمد عنان: دولة الإسلام في الأندلس، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1417هـ= 1997م، 1/ 704، 705، والزركلي: الأعلام، 3/ 325.
    [4] النباهي: تاريخ قضاة الأندلس، تحقيق: لجنة إحياء التراث العربي في دار الآفاق الجديدة، دار الآفاق الجديدة، بيروت، لبنان، الطبعة الخامسة، 1403هـ= 1983م، ص87، ومحمد عنان: دولة الإسلام في الأندلس، 1/ 705.
    [5] الزركلي: الأعلام، 3/ 325.
    [6] الزركلي: الأعلام، 3/ 325.
    [7] محمد عنان: دولة الإسلام في الأندلس، 1/ 705، والزركلي: الأعلام، 3/ 325.

  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.